وقع وزارة النقل بمقر الوزارة بالعاصمة الإدارية اتفاقية بين حكومتي جمهورية مصر العربية وإيطاليا بشأن النقل الدولي للبضائع بواسطة المركبات البرية المقطورة (المقطورات وشبه المقطورات) باستخدام خدمات الدحرجة “الرورو”.

وزير النقل يتفقد ورش أسوان للسكك الحديدية لمتابعة خطة تطويرها، وكان الفريق كامل الوزير، وزير النقل، شهد توقيع مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للسلامة على الطرق والنقل البري التابعة لوزارة البنية التحتية والنقل في الجمهورية الإيطالية وجهاز تنظيم النقل البري الداخلي والدولي لنقل البضائع عبر مركبات الطرق المقطورة (المقطورات وشبه المقطورات) باستخدام خدمات الدحرجة الرورو.

حضر التوقيع الدكتور محمد معيط وزير المالية، والمهندس أحمد سمير وزير التجارة والصناعة، والسفير ميكيلي كواروني سفير دولة إيطاليا بالقاهرة ورئيس قطاع النقل البحري، رئيس جهاز تنظيم النقل البري الداخلي والدولي، رؤساء الموانىء البحرية، ونظام رورو اختصار لـ “roll-on” و”roll-off” وهو أسلوب يُستخدم في نقل البضائع بين الدول، عبر خط بحري تصدر من خلاله المنتجات على شاحنات تنقلها عبّارات تُسمى “سفن الدحرجة”، وكانت مصر قد ناقشت مع إيطاليا تشغيل خط رورو في نوفمبر 2021.

يساهم خط رورو في خدمة تجارة مصر الخارجية باعتبار إيطاليا من أهم الدول التي تستقبل الصادرات المصرية وبصفة خاصة الحاصلات الزراعية الطازجة ومنها يتم توزيع هذه السلع إلى باقي دول أوروبا، إذ تعتبر الموانئ المصرية هي بوابة إيطاليا نحو إفريقيا.

وبات ما تمتلكه الدولة المصرية من وسائل نقل، موضع اهتمام الشركات الإيطالية الكبرى، والذي دفعها للتعاون مع مصر والدخول في مجال الاستغلال التجاري الأمثل لمحطات وسائل النقل الجماعي الكهربائية الحديثة مثل محطات القطار الكهربائي السريع والقطار الكهربائي الخفيفLRT والمونوريل، إضافة إلى المحطات الكبرى بخطوط شبكة السكك الحديدية المصرية.